التخطي إلى المحتوى

سيأتي وقت وتكتشف كُل الحقائق و قت ما لا بُد أن يأتي لتكتشف كيف كُنت أحمقًا قبله سواء فيما كُنت تعتقد أو ما كُنت تؤمن به من مُسميات لا وجود لها أو أشخاص ومن ضمن هذه الأشياء التي كان لدينا إيمان تام بوجودها في طفولتنا هو ذلك الشبح المُختبئ أسفل سرير كُل شخصًا مِنا و لكن قد أتى هذا الوقت لنكتشف إن لا يوجد شبح يختبئ أسفل سريرنا و لكن الشبح موجود و يختبئ في مكان أخر تمامًا هل تعرفه؟ لا إليس كذلك؟ إذًا إقرأ هذه القصة

يعرض لكم موقع قصص عربية افضل واحلي القصص الواقعية التي نعرض عليكم قصة الشبح لم يعد اسفل سريري من قسم : قصص واقعية

قصة ” الشبح لم يَعُد أسفل سريري “

 

أستيقظت هذا الصباح و قد قررت أخيرًا سأفعل ما كُنت أتمناه منذ سنوات سأتخلى عن هذه الوظيفة و سأعمل أي شيء أخر أحبه حتى ولو مقابل مبلغ قليل

نعم لقد تأخر الوقت كثيرًا تأخرت كثيرًا لكي أخذ هذه الخطوة و لكن ها قد أتي اليوم تقريبًا ما إن وصلت إلى مكان العمل حتى بدأت نبضات قلبي تزداد تزداد بشكل مُبالغ فيه

أشعر بقدماي ترتعشان بشكل ملحوظ ماذا يحدث الآن هذا ما تمنيته لماذا كُل هذا الخوف إذًا؟

لمَ أنا خائف في الأساس هل بسبب خوفي من المُدير أم خائف من عدم وجود فرصة عمل أخرى؟

لا أظن أن خوفي من الأختيار الثاني و لكن أظن أن خوفي الحقيقي من رد فعل المُدير ولا أعرف لماذا؟

أنا لست مُرتاحًا في هذا العمل لا أحبه أبدًا و لن يُبخني المُدير على أي حال لأنني سأترك العمل بالأضافة إنه لم يُبخني في أي مرة سابقة طوال سنوات العمل لمَ كُل هذا الخوف الآن إذًا!

جلست بعدها على مقاعد الأستراحة أراجع حساباتي حتى إني قررت إني لن أترك العمل و سأعمل خوفًا من لحظة الأستقالة!

و أخرجت الأستقالة لتمزيقها و لكن توقفت لحظة و سألتني لمَ كُل هذا!

ما الذي أفعله و ما الذي افعله في حياتي بشكل عام!

أظن أن خوفي طوال السنوات السابقة كانت السبب فيما أنا عليه الآن أظن إنني لست سوى رجلًا فاشلًا أمسكت الأستقالة و نهضت سريعًا و دخلت إلى مكتب المدير و علامات الغضب على وجهي و قُلت له أنا أسف لك سيدي المدير و لكن هذه إستقالتي

نظر لي الرجل بتعجب وقال ” لمَ أنت من أفضل العاملين في هذه الشركة! و أكثرهم أخلاقًا ” صمت لحظة و أردت التحدث

تلعثم لساني في البداية ثم قُلت له: ” هذه رغبتي و أرجو أن تُقدرها ”

نظر لي مُبتسما و قال ” بالطبع سأقدرها فهذه هي رغبتك و أتمنى أن تكون وجدت عملًا أفضل ”

إنتهينا من الحديث و عبر لي عن تمنياته بنجاحي في المُستقبل و خرجت من المكتب ثم جلست مرة أخرى على مقاعد الأستراحة و ظللت أردد هل إنتهيت إذًا لماذا كُنت خائفًا؟

لما أنا خائفًا دائمًا؟ ظللت أُفكر ثم إبتسمت على حالتي البلهاء و تذكرت كلام أمي في صِغري عندما كُنت أخاف من الشبح المُختبئ أسفل سريري و كانت تقول لي دائمًا

” لا يوجد أشباح هذه الأشياء يصورها لك عقلك كي تخاف لكنها لا وجود لها ” ومع كُل مرحلة عُمرية كان هُناك سببًا أخاف منه و عندما يمُر الوقت اكتشف أنه ليس سوى وهمٍ كبير إبتسمت و شعرت بسعادة تغمر جسدي بأكمله وليس قلبي فقط قُلت في نفسي و أخذت أردد طول الطريق رُبما اليوم فقط أستطعت أن أقتل الشبح الذي أخذ من تحت سريري مسكنًا كُل هذه السنوات!

الدروس المُستفادة من القصة

  • خوفنا نابع مِنَا و في الحقيقية لا يوجد سبب حقيقي للخوف
  • إيمانك بشيء ما يجعل الكون كله يؤكد كلامك لهذا لا تجعل الخوف ملاذك
  • لا يجب على الأسرة إخافة الأطفال من إي شيء غير موجود حتى لا يظل الخوف يلازمهم إلى الأبد

قصص عربية ذات صلة :

قصة الأشباح ستنتقم من القصص الواقعية الرائعة... قصة الأشباح ستنتقم من احلي قصص الواقعية الرائعه التي يمكنك قراءتها علي موقعنا قصص عربية من داخل قسم قصص واقعية جديدة وجميلة صوت الهمهمات يتعالي و ارجُ...
قصص عن الجرأة شاهد بنفسك أهمية الجرأة في حياتنا ال... آهلا بكم اعضاء موقعنا الكرام سوف نقدم لكم قصة عن الجرأة في حياتنا اليومية بشكل كبيرة واهميتها بداخل كل شخص وسوف نعرض لكم قصص عن الجراة للرجال والبنات ...
قصة جحا والقاضي المنافق قصص واقعية رائعة معبره... إليكم متابعين القصص الواقعية الرائعة معانا اليوم قصة جحا والقاضي المنافق من اجمل القصص المكتوبة نقدمها لكم عبر موقعنا موقع قصص عربية الذي يعتمد علي...
قصة عشق حزينه تبكي الحجر لعبة لمدة 30 يوم سعادة وك... نروي لكم قصة من اجمل ما يكون من افضل قصص العشق والوفاء في زمان بات فية الحب بمعني الكلمات سوف نعرض عليكم قصة عشق حزينه تبكي الحجر بين شاب وفتاة من موق...

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *