التخطي إلى المحتوى

قصه مؤثرة  جدا الخوف من الفشل من القصص واقعية المؤثرة

#قصص_واقعية : في يوم من الايام جاء أحمد إلي والده وهو حزين ويبكي بحرقة فاحتضنه والده وسأله عن سبب بكاءه، فأخبره أحمد أنه سوف يفشل في سباق الجري الذي سيقام بعد أسبوع وسيخسر امام زملاءة، تعجب الوالد كثيراً من كلام أحمد ابنه ونظر إليه في دهشة واضعاً يده علي جبينه حتي يقيس حرارة ابنة، فوجد جبينه بارداً، فسأله إن كان يشكو من أى ألم، فأجاب احمد بالنفي

قال الوالد لإبنه : إن كنت لا تشتكي من أى مرض او علة تمنعك عن خوض السباق، فلماذا انت خائف لهذه الدرجة من الفشل ومقتنع تماماً أنه سوف تفشل ؟ فقال أحمد : أنا أشعر بذلك يا أبي، قلبي يقول لي أنني سوف أفشل في السباق، ولذلك لن أشترك فيه من البداية أفضل لي، لن أشترك

ابتسم الأب في حنان وقال : وهل لقلبك لسان حتي يتحدث ؟ زاد بكاء أحمد ونحيبه وقد ازداد غضباً حزناً حتي بدأ يخبط الارض بقدميه، صاح الأب: انتظر يا صغيري ولا تفعل ذلك، لا تخبط الارض بقدميك هنا ، بل اقفز بعيداً عن هنا، كف احمد عن البكاء ونظر إلي ابية بدهشه وهو لا يفهم مقصده، ثم سأله وهو ينظر إلي أرض الغرفة التي يخبط عليها بقدميه : ولماذا أقفز بعيداً يا ابي ؟

قال الأب : لأنه قد توجد حفرة هنا فتقع فيها يا ولدي دون أن تنتبه، قال أحمد وقد ازدادت دهشته : ولكننا في غرفة منزلنا يا والدي ولا توجد هنا أى حفرة، قال الأب : أقول لك يا بني انه قد يكون هنا حفرة وقد لا يكون، ولذلك فمن الافضل أن تقفز بعيداً عن هنا وضع أحمد يده علي جبين والده يفحص حراراته والدهشة تغمره، فانفجر الوالد ضاحكاً وهو يقول : يا ابني أنت تخلف من الفشل قبل أن تخوض السباق، ولذلك سوف تمتنع عن الاشتراك به لاجل خوف كاذب، كمن يقفز من فوق حفر وهمية لا توجد إلا في مخيلته فقط، فإنك متأكد أنه لا توجد هنا أى حفرة ولذلك لم تقفز كما طلبت منك، وإن أيقنت كذلك واقتنعت في داخلك أنك سوف تفوز بالسباق، فحتماً سوف تفوز هيا يا بني تابع التمارين الرياضية ودع الخوف والتشاؤم جانباً

قصة وعبرة : الله يراني

#قصص_واقعية مؤثرة : كان هناك فتى ذكي وسريع البديهة اسمه (أحمد) وكان يعيش في قرية، وفي يوم جاء شيخ من غربي المدينة ليسأل عنه، فسأل أحد الرجال
الشيخ: هل يعيش في هذه القرية فتى اسمه أحمد؟
الرجل: نعم، يا سيدي
الشيخ: وأين هو الآن؟
الرجل: لا بدّ أنه في الكتاب وسوف يمرّ من هنا
الشيخ: ومتى سوف يرجع؟
الرجل: لا أعرف، ولكن لماذا تسأل عنه؟ ولماذا جلبت معك هؤلاء الفتيان؟
الشيخ: سوف ترى قريباً

كان الشيخ قد أحضر معه ثلاث فتيان من غربي المدينة وأربع تفاحات، فالشيخ يريد أن يختبر ذكاء أحمد، ومرّت دقائق ومرّ أحمد من أمام الشيخ
الشيخ: يا أحمد يا أحمد
أحمد: نعم يا سيدي
الشيخ: هل انتهيت من الدرس؟
أحمد: نعم، ولكن لماذا تسأل يا سيدي؟
الشيخ: خذ هذه التفاحة واذهب وأبحث عن مكان لا يراك فيه أحد وقم بأكل التفاحة

قام الشيخ بتوزيع باقي التفاح على الفتيان، وبعد عدّة دقائق رجع الفتيان ولم يكن أحمد بينهم، فجرى الحوار التالي:

الشيخ: هل أكلتم التفاح؟
قال الثلاثة معاً: نعم، يا سيدي
الشيخ: حسنا، أخبروني أين أكلتم التفاح؟
الأول: أنا أكلتها في الصحراء
الثاني: أنا أكلتها على سطح بيتنا
الثالث: أنا أكلتها في غرفتي
مرّت دقائق وسأل الشيخ نفسه: أين هو أحمد يا ترى؟ أما زال يبحث عن مكان؟
فجأه رجع أحمد وفي يده التفاحة؟
الشيخ: لماذا لم تأكل التفاحة؟
أحمد: لم أجد مكانا لا يراني فيه أحد؟
الشيخ: ولماذا؟
أحمد: لأن الله يراني أينما أذهب
ربت الشيخ على كتف أحمد وهو معجب بذكائه

قصص واقعية مخيفة مكتوبة قصيرة :

القصة الاولي : حدثت لممرض كان يعمل في غرفة تبريد الأموات بحدود الساعة الثانية ليلاً
لم يكن من النوع الذي يخاف , و لكن حدث ما لم يكن متوقعاً
كان جالساً يكتب في بعض الأوراق التي تخص عمله و فجأة !! انقطع النور الكهربائي
فانتظر أن يعود من دون أن يرتعب أو يخاف ففي الأصل الأمر عادي جدا
لكن فجأة عاد النور الكهربائي و عندما عاد ذهل الرجل فجميع الأموات جلوس !!!
بقي فاغراً فاه من دون حراك و انقطع النور الكهربائي ثانية فأخذ يقرأ القرآن وهو خائف
و عاد النور ثانية و رأى فعلاً بأن الأموات كلهم جالسون
و انقطع النور للمرة الثالثة و عندما عاد و الرجل سيغمى عليه , كان الأموات قد عادوا الى أماكنهم في سلام

القصة الثانية : تتعلّق بامرأة حيث أنها في يوم من الأيام أرادت برغبة غريبة أن تذهب الى الحمام العام “حمام تركي للإغتسال”
و نحن في الجزائر نعرف أن الحمام عادة ما يكون مسكون , و من المعروف أن لا يذهب انسان وحده ليستحم , و ان ذهب وحده عليه أن ينتظر قدوم الناس ليستأنس بهم
غير أن هذه المرأة ذهبت وحدها و في الليل أرادت صاحبة الحمام أن تثنيها على الدخول وحدها , و لكنها أصرت مؤكدة بأنها تريد أن تغتسل , لأنه لديها شيء مهم ستقوم به في الغد
و دخلت و بعد ساعة سمعت صاحبة الحمام و من معها صراخاً من الداخل , فأسرعن للدخول و لكنهن لم يلحقنها فلقد وجدوها في حالة يرثى لها , حيث كان وجهها مرعوباً جدا و جسدها كله آثار لخدوشٍ عميقة خاصة في الظهر و لم يعرفوا السبب

فيديو قصص واقعية رائعة اعتبرناه كاخ لكن ؟!!

القصة الثالثة : عن الحمام أيضا و على الكنوز

نحن في بلدنا نخاف من الغرباء , و نعرف أن من يسألك عن نفسك و خاصة من يسأل الأطفال , فأمره مشكوك فيه فنحن نخاف منهم , و نعتبرهم سحرة يبحثون عن الكنوز

و قد كانت تعيش امرأة و ابنتها وحيدتين , و كانت الفتاة لديها علامة في شعرها لا أذكرها  ربما خصلة بيضاء و تلك العلامة كانت علامة أن تكون الفتاة مفتاحا لكنز قديم من كنوز السحرة

و ذات يوم طرقت امرأة باب بيت الأم و ابنتها , و طلبت منهم الضيافة ففرحتا بها و أكرمتاها و كانت الأم تحلم ببناء حمام و كانت تحاول جمع المال لبناءه

و عندما سمعت المرأة الغريبة ذلك قالت لها “اسمعي يا أختي أنا أعطيك المال و لكن بشرط أن تذهب ابنتك معي لاستخراج كنز , و نحن في الحقيقة نحتاج الى قطرة صغيرة من دمها”

خافت المرأة كثيرا و رفضت بشدة و لكن في أعماقها كانت تتوق لبناء الحمام
و كانت السحرة تعلم

فقالت لها” نحن نبدأ في بناء الحمام لك و سيكون من رخام و مرمر , و لكن قبل اتمامه تذهب الفتاة معي لأسبوع و آتيك بها يوم تنتهي الأشغال في الحمام

فكرت المرأة و أحست انها ستفقد فرصة عمرها فقررت أن تغامر و الجشع يا اخواني يعمي البصيرة

و كان ذلك حيث تفاهمت المرأة الساحرة معها , و بدأت الأشغال في الحمام و عند اقتراب تكملته أي قبل أسبوع واحد جاءت المرأة الغريبة و أخذت الفتاة

و مرت الأيام و الأم بين الفرحة بقرب انتهاء الأشغال و بين الخوف على ابنتها , الى أن انتهى الأسبوع فاستيقضت الأم صباحا على أمل سماع طرق على الباب , و لكن لم يحدث ذلك

فخرجت و ذهبت الى الحمام فوجدته قد اكتمل و أصبح خلابا , و لكن لم يكن يوجد فيه أحد من العمال الكل رحل

خافت المرأة و انتظرت الى نهاية اليوم من دون فائدة

و هكذا بقيت تنتظر في ابتها الأيام الطوال و الأسابيع , الى أن توفيت من الحزن عليها

و بقي الحمام الجميل من دون استغلال فقام بعض أقرابها بفتحه للعامة

و لكن حدث فيه شيء غريب فكلما دخل الناس للاستحمام يفزعون و يهربون من دون رجعة

فلقد كانت في غرفة الماء الحار تخرج من الأرض خصلة من شعر بيضاء طويلة منتصبة كأنها سنبلة!!!

و تشكى الناس من الحمام المسكون , فما كان على السلطات الا البحث في أمر هذه الخصلة الغريبة

و عندما حفروا الحمام على عمق عدة أمتار ماذا وجدوا ؟؟؟

جثة الفتاة و قد كانت مقتولة بطريقة بشعة جدا

فيديو قصة واقعية “بعد مرور 18 سنه طلعت مو امي الحقيقية !! :O

قصة واقعية : ربما نظرة أعقبت ندما

وآه من النظرات اليوم وآلاف النظرات
هذه القصة أيها الأحباب أقولها والله وكلي ألم وأتقطع حسرة وأنا أقولها ولكن كما قلنا قال الله تعالى ( فاقصص القصص لعلهم يتفكرون )

هذه القصة يا بني الإسلام هي مثل للصراع بين الخير والشر
بين الحياة والموت
بين العفة والرذيلة
ومع الأسف مع كل الأسف وآه إن هذا الصراع حلبته بيوتنا وآه ألف آه الخصوم فيه فلذات أكبادنا فمتى نعي يا رب متى نعي يا رب

هذه هي قصة شاب لا أقول فاسدا ولا أقول مفسدا ولا أقول ضالا ولا مضلا بل هي قصة لشاب كان تقيا نقيا ورعا بل كان مثالا للداعية الصالح والدليل على ذلك أنه يحفظ كتاب الله محافظا على أوامر الله من صلاة ونوافل بل كان صواما قواما ولكن ما أدري ماذا أقول ماذا أقول بعد لكن دخل سم زعاف إلى بيته وبيت أبيه وإخوته وجده ورغم أنفه ودون رضاه وقد بذل مجهوداً كثيرا لمنعه إلا أن البيت كان ضده

يا آالله يا حسرتاااااااه حينما يقف الأهل والخلان في صف الباطل ويتنكرون لمن يريد النجاة حينها يهلكون ويُهلكون بيوتهم بأيديهم

فاعتبروا يا أولي الألباب
اعتبروا يا أولي الأبصار
ادكروا يا أولي العقول
وكانت الحجج الواهية سيل عارم واستدراج مغلف بالهلاك من الشيطان ندخله إلى البيت وهذه هي الحجج: ( ندخله إلى البيت ولا نشاهد فيه إلا الأخبار )
الدش وما أخبار ما الدشوش! آه ألف آه من هذا الداء الفتاك المستسري في المسلمين
( ندخله إلى البيت ولا نشاهد فيه إلا الأخبار والحوادث! هو جهاز نستطيع التحكم فيه، فيه الخير وفيه الشر نأخذ الطيب وندع الخبيث )
كل هذه الحجج الواهية لإدخال هذا المرض القاتل
وما هي إلا لحظات ثم كان الاستدراج الإبليسي أتدرون ماذا؟!
هذا الشاب التقي النقي بعد الرفض قَبِل المشاهدة ولو للحظات ثم بعد هذه اللحظات ساعات ثم فتنة ثم نظرة فابتسامة فموعد فلقاء ثم مشاهدة الماجنات ثم المهلكات فأصبح يتسمّر في مكانه حتى انتقده من كان هو ينتقدهم فقد سحره اللقاء وفتنته الفتنة وسلبت لبّه حتى بدأ يفرّط في صلاة الجماعة ثم ترك الصلاة والقرآن والأذكار وعبادة الرحمن وتفرغ قلبه وعقله ولبّه إلى شرك الشيطان
أمة الإسلام إن هذه الدشوش إي وربي وأنا أقول هذا الكلام وهو حجة على كل مسلم إن هذه الدشوش عواصف زوابع من الفتن تقتلع بيوتنا وتدمرها
إنها وربي سيل جارف من الشهوات تُغرق الحياء والإيمان والعفة ( في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب )
تجعل البيوت بعد أن كانت واحة من الإيمان طفرا خاويا ذاويا فياويلاه فياويلاه لمن هدم بيته بيديه
ومن العواصف ما يكون هبوبها *** بعد الهدوء وراحة الربانِ
إن احتدام النار في جوف الثرى *** أمر يثير حفيظة البركانِ
وتتابع القطرات يترك بعده *** سيل يليه تدفق الطوفانِ
واسمعوا إلى مقالة حبيبكم صلى الله عليه وسلم:
( ما من راع يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لها إلا لم يرح رائحة الجنة )

قصة واقعية : واه من ريح الجنة

قصة أخرى أيها الأحباب فإني لم أختر لها عنوانا بل من اختار العنوان لها هو صاحب القصة بنفسه وعنوانها ( واهٍ من ريح الجنة ) لأن ريح الجنة أيها الأحباب كما صح بذلك الحديث يوجد من مسيرة كذا وكذا من السنين ويروي هذه القصة أحد الأطباء ومعه مجموعة من مساعديه وهو لا يزال على رأس العمل يقول:
جاءني نداء عن حالة طارئة في الإسعاف وباشرنا هذه الحالة وكانت عبارة عن شاب أصيب بطلق ناري عن طريق الخطأ وكان والداه معه في سيارة الإسعاف وكان يتكلمان معه ويقول لهم: ( لا تخافا علي بعد اليوم، أبي وأمي لا تخافا علي بعد اليوم إني ميّت وإني والله أشم رائحة الجنة ) لم تكن هذه الكلمات التي قلما نسمعها من الموتى لوالديه فقط حتى يكون في الخبر ريبة بل عند محاولة الطاقم الطبي لإسعافه وعمل التنفس الاصطناعي له كان يقول لهم: ( يا إخوتي لا تتعبوا أنفسكم فإني أشم رائحة الجنة ) وقد شهد بهذا الكلام الطاقم الطبي بكامله!
ثم قبل موعد الرحيل طلب من والديه أنظروا أيها الأحباب انظروا إلى الفارق بين هذا وتلك قبل موعد رحيله طلب من والديه الدنو منه فدنو في لحظة الوداع ثم قبلهما قبلة الوداع بطمأنينة عجيبة وسكون نفس وطلب منهم السماح ثم سلم على إخوته والحاضرين ثم تشهد وأسلم روحه إلى بارئها
ماذا أقول
وبأي شيء أعلق
وماذا عساي أن تسعفني الكلمات
لكن لا والله هذا ليس بغريب أليس يقول الله عز وجل: ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة )
أليس الله هو الذي يقول: ( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون )
كان هذا الشاب وبشهادة الجميع الأهل والجيران أهل بيته وجيرانه كان هذا الشاب قواما صواما يوقظ أهل بيته وجيرانه لصلاة الفجر
هذا الشاب هذه هي خاتمته يا شبابنا لأنه لم يكن يقوم الليل أمام القنوات ولم يكن يصوم النهار عن الصلوات لم يكن ينام على المنكرات ولا يتسكع في الشوارع والطرقات
فيا أيها الناس يا أيها الناس إن بين يدينا يوما عظيما عند رب العالمين
يا أيها الناس إن بين يدينا يوم عظيم يوم يقف الناس بين يدي رب العالمين فيخاطب الله كل واحد منا كفاحا والشاهد أيها الأحباب عليك جسمك يشهد عليك قال الله تعالى:
( اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون )
فأعدوا أيها الناس أعدوا للسؤال جوابا وللجواب صوابا
واتقوا الله عز وجل اتقوه وراقبوه في السر والعلن

كلما تذكرت هذا الموقف وأنا أحمل نعشه جُنَّ جنوني وفقدت صوابي

قصة يرويها شاب عن صديق حميم له :
صديقي ترك أهله وإخوانه وكان صديقه شاشات الإنترنت.. كان هذا الشاب بلا حسيب وبلا رقيب ولا سائل يسأل.. مولع بالإنترنت..
وفي يوم من الأيام حصل حادث له وكان هذا الحادث قبل أسابيع من يومنا هذا.. ومات هذا الشاب.. مات هذا الشاب في هذا الحادث.. ولكن المشكلة أن صديقي هذا لديه مواقع إباحية ومجموعة بريدية إباحية والمصيبة أننا لا نعرف الرقم السري لهذا الموقع..
ويقول هذا الكلام بالنص أنقله لكم.. يقول في رسالته :
( يا جماعة.. هذا الرجل المحمول على النعش والناس تشاهد ما صنعته يداه مواقعه الإباحية.. كلما تذكرت هذا الموقف وأنا أحمل نعشه جُنَّ جنوني وفقدت صوابي كيف يكون حساب هذا المسكين .. حتى إن أمه أم هذا الشاب الصريع رأت في المنام صبية يمرون على قبره ويتبولون فوق قبره والمسكينة لا تدري خفايا الأمور.. خاطبنا الشركة المستضيفة للموقع فلم تستطع عمل شيء بدون الرمز السري.. فإلى متى يدوم هذا الحال.. إلى متى هذه حاله.. والمسكين في قبره ويجري عليه عمله.. إنا لله وإنا إليه راجعون.. وصدق والله الشاعر إذ يقول:

لا دار للمرء بعد الموت يسكنها *** إلا التي كان قبل الموت بانيهـا
فإن بناها بخير طـاب مسكنـه *** وإن بناها بشر خـاب بانيهـا
فاعمل لدار غداً رضوان خازنها *** الجار أحمد والرحمـن بانيهـا

قال صلى الله عليه وسلم : ( من سن في الإسلام سنة حسنة كان له أجرها وأجر من عمل بها من بعده لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده لا ينقص ذلك من أوزارهم شيئا ) أخرجه مسلم في صححيه .

وقال حبيبنا صلى الله عليه وسلم: ( من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا ) .

للمزيد من القصص المؤثرة والحزينه زور قسم قصص واقعية من هنا

قصص عربية ذات صلة :

قصة عشق حزينه تبكي الحجر لعبة لمدة 30 يوم سعادة وك... نروي لكم قصة من اجمل ما يكون من افضل قصص العشق والوفاء في زمان بات فية الحب بمعني الكلمات سوف نعرض عليكم قصة عشق حزينه تبكي الحجر بين شاب وفتاة من موق...
قصة الأشباح ستنتقم من القصص الواقعية الرائعة... قصة الأشباح ستنتقم من احلي قصص الواقعية الرائعه التي يمكنك قراءتها علي موقعنا قصص عربية من داخل قسم قصص واقعية جديدة وجميلة صوت الهمهمات يتعالي و ارجُ...
قصص عن الجرأة شاهد بنفسك أهمية الجرأة في حياتنا ال... آهلا بكم اعضاء موقعنا الكرام سوف نقدم لكم قصة عن الجرأة في حياتنا اليومية بشكل كبيرة واهميتها بداخل كل شخص وسوف نعرض لكم قصص عن الجراة للرجال والبنات ...
قصة إحترام الاخرين من القصص الواقعية الشيقة للتعبي... يسعدنا ان نقدم لكم اليوم القصة التي يجب علي الجميع قرائتها بعناية لوجود بعض المصطلحات وهي قصة إحترام الاخرين من القصص الواقعية الجديدة والجميلة الشيقة...

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *